تأثير الظروف الجوية المختلفة على عمل الأنظمة الشمسية

محطة شمسية وجبال والظروف الجوية مثلجة

لا يخفى علينا اعتماد الأنظمة الشمسية كلياً على ضوء الشمس للقيام بعملها. ومع ذلك قد نتساءل هل من الممكن للألواح الشمسية أن تعمل في ظل ظروف الجو الغائمة أو الممطرة مثلاً.

في هذا المقال دعونا نتعرف على تأثير أحوال الجو المختلفة على أداء الأنظمة الشمسية:

الجو الغائم:

أي عائق يقف بين الألواح الشمسية والشمس سوف يقلل من كمية الطاقة التي ينتجها نظامك. سواء كان غيماً أو ضباباً أو حتى ظل حائط أو شجرة.

لا يمكننا التنبؤ بدقة باختلاف انتاج الطاقة بين يوم صحو ويوم غائم. فبالتأكيد تقلل الغيوم من كمية أشعة الشمس الواصلة للألواح الشمسية. وبالتالي هذا يقلل من كفاءتها ولكن في بعض الأيام قد تكون السحب كثيفة بما يكفي لتؤثر بشكل كبير على أداء الألواح وفي أيام عاصفة أخرى حيث تتحرك الغيوم بسرعة لن يكون التأثير بنفس الشدة.

بعض أنواع الألواح تعمل بشكل أفضل في الأيام الغائمة من غيرها. فعلى سبيل المثال تتمتع الألواح التي تستخدم الخلايا الشمسية من نوع N بكفاءة أفضل في ظل ظروف الإضاءة المنخفضة.

المطر:

يعتمد إنتاج الكهرباء في يوم ممطر على غزارة الأمطار وكثافة السحب. فيمكن للألواح الشمسية انتاج 10% إلى 25% من سعتها المثلى في الأيام الممطرة.

ولكن لا تقلق يتم تصميم مكونات الألواح الشمسية لتكون محمية جيداً من أحوال الطقس المختلفة كالأمطار. بل حتى ستصبح الألواح أكثر كفاءة حتى حيث يجرف المطر الغبار والأوساخ التي كانت متواجدة على اللوح

الصواعق:

على الرغم من ندرتها يمكن أن ضربة صاعقة مباشرة إلى إذابة اللوح. أما الضربات غير المباشرة الأكثر شيوعاً قد تؤدي إلى ارتفاعات في الجهد مما يؤدي إلى اتلاف العديد من مكونات النظام.

من المهم التأكد أن نظامك مؤرض بشكل صحيح لمنع حدوث زيادات في التيار. وفي حال كنت تريد حماية إضافية بإمكانك تركيب نظام حماية من الصواعق.

الثلج:

في حال تراكم الثلوج على الألواح الشمسية فإنها تتوقف تماماً عن إنتاج الكهرباء حيث لن يصل ضوء الشمس إلى الخلايا.

ولكنها ستستأنف العمل حال ذوبان الغطاء الجليدي لن تسبب الثلوج أية أضرار في الألواح الشمسية.

الرياح والأعاصير:

تصنع معظم الألواح الحديثة لتتحمل سرعة رياح تصل إلى 140 ميلاً في الساعة. وتتراوح سرعات الرياح ما بين 40 و 112 ميلاً في الساعة.

في الحقيقة المفتاح لحماية ألواحك من الرياح والأعاصير هو التثبيت الجيد والصحيح ودراسة أحمال الرياح.

يمكن أن تعمل الألواح الشمسية في ظل الظروف الجوية السيئة ولكن بكفاءة منخفضة. ولكنها ستعود لإنتاج الكهرباء بأقصى طاقتها عندما تشرق الشمس مجدداً.

في الحقيقة تصنع معظم الألواح الشمسية لتحمل الظروف الجوية القاسية. حتى أن بعض الأنظمة الشمسية مصممة خصيصاً للمناخات القاسية جداً.

ومع ذلك يعد التصميم والتركيب الجيد والصحيح العامل الأمثل لضمان المتانة لذا تأكد من اختيار الشركة الصحيحة.

إذا كنت مهتماً بالاستثمار بالطاقة الشمسية ولست واثقاً من الخيار الأمثل بالنسبة لك، سواء كنت فرداً أم شركة، فسيساعدك خبرائنا بتحليل احتياجات الطاقة الخاصة بك، والتوصية بأفضل نظام طاقة كهرو شمسية قد يناسبك، وسنكون معك خلال العملية بأكملها من التصميم وحتى التركيب والتشغيل.

تعرف على خدماتنا

لتظل مطلعاً على كل جديد في عالم الطاقة الشمسية تابعنا على:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is registered on wpml.org as a development site.